ما هو علاج الروماتيزم؟

كما ذكرنا سابقاً فإن العلاج يكون للتخفيف من الأعراض وللتقليل من تطور المرض وكلما كان تشخيص المرض مبكراً يكون العلاج أسهل ويعتمد العلاج الذي يصفه الطبيب على شدة الحالة و نوعية الأعراض التي يشعر بها المصاب

ومن تلك العلاجات على سبيل المثال لا الحصر:

مسكنات الألم ومضادات الالتهاب غير الستيرودية، فهي تقلل من الألم و تقلل من شدة الالتهاب

مثل: النابروكسين، السيليكوكسيب، الاتروكوكسيب.

 

لا يجب استخدامها إلا بوصفة الطبيب و ذلك لأن لها تأثير على صحة القلب، كما أنها قد تسبب قرحة المعدة.

 

الستيرويدات أو الكورتيزونات، إن تلك الأدوية تقلل من الألم وشدة الالتهاب كما أنها تبطء من عملية تلف المفاصل

من أهم آثارها الجانبية أنها تقلل من كثافة العظم و هذا يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام على المدى البعيد، كما أنا تسبب زيادة في الوزن و السكري.

غالباً ما يصف الطبيب تلك الأدوية للتقليل من النوبات الحادة و من ثم يقوم بالتخفيف من الجرعة تدريجياً.

الأدوية التي تقلل من تطور المرض و من تدمير المفاصل عن طريق تقليل المناعة مثل الميثوتركسيت ، من آثارها الجانبية أنها تسبب تلف في الكبد، التقليل من كثافة العظم، التهابات في الرئة و فقر في الدم.

ينصح بتناول الفوليد أسيد بالتزامن مع الميثوتركسيت لتفادي الإصابة بالأنيميا ولكن باستشارة الطبيب المختص

إضافة إلى العلاجات الدوائية يجب القيام ببعض التمارين التي تساعد في ليونة المفاصل والابتعاد عن أي نشاط يجهدها. يمكن تعلم تلك التمارين في العيادات المختصة بالعلاج الطبيعي.

في حال لم يستجيب المريض للعلاجات السابقة وكانت الحالة تزداد سوءاً فإن الطبيب قد يقوم بإجراء عملية جراحية إما لإصلاح التلف وإزالة الأجزاء المتضررة من المفصل أو لاستبدال المفصل بآخر صناعي