حقائق سريعة :

فيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي يؤثر على 2-4 في المئة من الناس وكذلك يصاب به النساء أكثر من الرجال.

الفيبروميالجيا ليست من أمراض المناعة الذاتية أو الالتهابات، ولكن الأبحاث تشير إلى أن الجهاز العصبي قد يكون المتسبب بالأعراض.

الأطباء يشخصون الفيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي بناء على الأعراض التي تصيب المريض.

لا يوجد فحص دم معين او تحليل دقيق للكشف عن هذا المرض، ولكن قد تحتاج إلى تحاليل دم أو أشعة سينية لاستبعاد المشاكل الصحية الأخرى.

على الرغم من عدم وجود علاج نهائي للمرض، يمكن للأدوية تقليل الأعراض لدى بعض المرضى بأذن الله عز وجل.

قد يشعر المريض بتحسن في تغيير نمط الحياة اليومية، مثل عمل التمارين الرياضية المنتظمة والحصول على قسط كافٍ من النوم.

الفيبروميالجيا هي مشكلة صحية عصبية تسبب الألم والشعور بالإرهاق.

في أغلب الأحيان، يعاني الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض المزمن من الإرهاق ومشاكل في النوم.

فيبروميالجيا يكثر في النساء، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث عند الرجال كذلك.

يبدأ المرض في الغالب في منتصف العمر، ولكن يمكن أن يحدث في سن مبكر وفي سن متقدم جدا.

يزيد خطر الإصابة بهذا المرض إذا كان لديك مرض روماتزمي اخر مثل التهاب المفاصل، الذئبة الحمراء، التهاب المفاصل الروماتيدي، أو التهاب الفقار اللاصق.

ما هو فيبروميالجيا؟

فيبروميالجيا هي حالة صحية عصبية مزمنة تسبب الألم في جميع أنحاء الجسم.

الأعراض الأخرى للفيبروميالجيا التي غالباً ما يعاني منها المرضى هي:

·       الم مع اللمس أو الضغط على العضلات وأحيانا المفاصل أو الجلد

·       التعب الشديد

·       مشاكل النوم

·       ضعف في الذاكرة أو التفكير بوضوح

·       الاكتئاب أو القلق

·       الصداع النصفي

·       مشاكل الجهاز الهضمي: مثل القولون العصبي أو الارتجاع المريئي

·       ألم الحوض

·       الاضطراب الصدغي الفكي (مجموعة من الأعراض منها ألم الوجه أو الفك، والرنين في الأذنين)

ما الذي يسبب فيبروميالجيا؟

أسباب الفيبروميالجيا غير واضحة. تشير الأبحاث الحالية إلى احتمالية وجود اضطراب في الجهاز العصبي يسبب المرض. فيبروميالجيا ليست من أمراض المناعة الذاتية أو التهاب المفاصل أو العضلات. قد يحدث الألم العضلي الليفي في العائلات بسبب العامل الوراثي. يوجد غالبا جينات معينة يمكن أن تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

غالبا ما يكون هناك بعض العوامل المسببة التي تؤدي إلى حدوث الفيبروميالجيا. قد تكون مشاكل العمود الفقري أو التهاب المفاصل أو الإصابات أو أي نوع آخر من الإجهاد البدني. عامل مهم جدا الا وهو الإجهاد النفسي الذي قد يسبب هذا المرض.

تم وصف المرض بأنه خلل في تضخيم الألم، مما يعني أن الإحساس بالألم في الدماغ يكون مرتفعًا جدًا ومبالغ فيه مقارنة مع الأشخاص الغير مصابين بالمرض.

على الرغم من أن مرض الفيبروميالجيا يمكن أن يسبب بعض الصعوبات في الحياة اليومية، إلا أن المرض لا يسبب بفضل الله نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو سرطان أو تشوهات جسدية أو وفاة لا سمح الله.

كيف يتم تشخيص الفيبروميالجيا؟

يشخص الطبيب الألم العضلي الليفي بناء على الأعراض التي تصيب المريض. يمكن أن يكون الفحص البدني مفيدا للكشف عن المرض واستبعاد الأسباب الأخرى لألم العضلات. لا يوجد اختبارات تشخيصية (مثل الأشعة السينية أو اختبارات الدم) لهذه المشكلة. ومع ذلك، قد تحتاج إلى اختبارات لاستبعاد مشكلة صحية أخرى يمكن الخلط بينها وبين الفيبروميالجيا.

نظرًا لأن آلام في الجسم هو العرض الرئيسي للفيبروميالجيا، سيطلب منك طبيبك وصف الألم. هذا قد يساعد في معرفة الفرق بين الفيبروميالجيا والأمراض الأخرى التي لها أعراض مشابهة.

الحالات الأخرى مثل قصور الغدة الدرقية (الغدة الدرقية الخاملة) وألم العضلات الروماتيزمية تشابه في بعض الأحيان الفيبروميالجيا. يمكن لاختبارات الدم معرفة ما إذا كان لديك أي من هذه المشاكل.

في بعض الأحيان، يتم الخلط بين الفيبروميالجيا والتهاب المفاصل الروماتيدي أو الذئبة الحمراء. ولكن هناك اختلاف في الأعراض بين هذا المرض والأمراض الأخرى. في الغالب اختبارات الدم ستساعد الطبيب في اكتشاف هذه المشاكل الصحية.

كيف يتم علاج الفيبروميالجيا؟

لا يوجد علاج نهائي للفيبروميالجيا. ولكن مع تغيير العادات اليومية مثل الرياضة المنتظمة والنوم لساعات كافيه مع استخدام بعض العلاجات المناسبة قد يساعد ذلك في تخفيف الألم او اختفاءه تماما.

العلاجات غير الدوائية: يجب على الأشخاص الذين يعانون من الفيبروميالجيا استخدام العلاجات غير الدوائية بالإضافة إلى أي أدوية يقترحها الأطباء، تظهر الأبحاث أن العلاج الأكثر فعالية للفيبروميالجيا هو ممارسة الرياضة البدنية. لذلك يجب عمل التمارين البدنية بالإضافة إلى أي علاج.

من المهم معالجة محفزات الألم العضلي الليفي بما في ذلك اضطرابات النوم، صعوبة التنفس أثناء النوم، ومشاكل المزاج مثل التوتر والقلق واضطراب الهلع والاكتئاب.

قد يتطلب العلاج مشاركة أخصائيين آخرين مثل طبيب أمراض النوم، والطبيب النفسي.

الأدوية: يمكن استخدام أحد الأدوية التأليه بعد استشارة الطبيب والعلاج المنتظم مع الطبيب:

·       duloxetine (Cymbalta)

·       milnacipran (Savella)

·       amitriptyline (Elavil)

·       cyclobenzaprine (Flexeril)

·        pregabalin (Lyrica)

·        gabapentin (Neurontin)

 قد تسبب هذه الأدوية الدوخة والنعاس والتورم وزيادة الوزن.

ينصح بشدة تجنب الأدوية المخدرة لعلاج الفيبروميالجيا. والسبب في ذلك هو أن الأدلة البحثية تظهر أن هذه العقاقير ليست مفيدة لمعظم الأشخاص المصابين بالفيبروميالجيا، وسوف تسبب حساسية أكبر للألم أو تجعل الألم يستمر.

بالنسبة لمشاكل النوم، فإن بعض الأدوية التي تعالج الألم تحسن أيضًا النوم مثل

·       cyclobenzaprine (Flexeril)

·       amitriptyline (Elavil)

·       gabapentin (Neurontin)

·       pregabalin (Lyrica)

التعايش مع الفيبروميالجيا او (الالتهاب العضلي الليفي)

حتى مع استخدام الأدوية، فإن الرعاية الذاتية أمر حيوي لتحسين الأعراض والوظائف اليومية. بالتنسيق مع طبيبك، فان تعديل سلوكيات أسلوب الحياة تقلل الألم، وتزيد من جودة النوم، وتقلل من التعب وتساعدك على التأقلم بشكل أفضل مع الفيبروميالجيا.

مع العلاج المناسب والرعاية الذاتية، بإذن الله يمكنك أن تتحسن وتعيش حياة طبيعية.

 فيما يلي بعض النصائح للعناية الذاتية للتعايش مع الفيبروميالجيا:

1.     اجعل وقت للاسترخاء كل يوم.

2.     تساعد تمارين التنفس العميق والتأمل على تخفيف الضغط الذي يمكن أن يسبب الأعراض.

3.     حافظ على نمط نوم منتظم. اذهب إلى الفراش واستيقظ في نفس الوقت كل يوم. الحصول على ما يكفي من النوم يتيح للجسم إصلاح نفسه، جسديا وعقليا.

4.     تجنب قيلولة النهار وقلل من تناول الكافيين والقهوة، التي يمكن أن تأخر النوم.

5.     النيكوتين هو منبِّه، لذا يجب على هؤلاء المرضى الذين يعانون من مشاكل النوم أن يتوقفوا عن التدخين.

6.     ممارسة الرياضة جزء مهم جدا من العلاج. التمارين المنتظمة تقلل في كثير من الأحيان من أعراض الألم والتعب.

دور طبيب الروماتيزم :

الفيبروميالجيا او (الالتهاب العضلي الليفي) ليس شكلا من أشكال التهاب المفاصل لذلك لا يسبب المرض التهاب أو تلف في المفاصل أو العضلات أو الأنسجة الأخرى. ومع ذلك فأن الألم العضلي الليفي يمكن أن يسبب الألم المزمن والإرهاق الشبيه بالتهاب المفاصل.

ينصح بمراجعة طبيب الروماتيزم ليتم تشخيص المرض وتستبعد الأمراض الروماتيزمية الاخرى.