حقائق سريعة:

التهاب المفاصل الروماتيدي هو النوع الأكثر شيوعا من التهاب المفاصل المناعي الذاتي. يحدث ذلك عندما لا يعمل نظام المناعة بشكل صحيح.

 يسبب التهاب المفاصل الروماتيدي ألم وتورم في الرسغ والمفاصل الصغيرة في اليد والقدمين.

يمكن أن تؤدي علاجات التهاب المفاصل الروماتيدي إلى إيقاف ألم المفاصل وتورمها كما أن العلاج بأذن الله قد يمنع تلف المفاصل.

من المهم جدا التأكد أن العلاج المبكر يعطي نتائج أفضل على المدى الطويل.

التمارين المنتظمة مثل المشي تزيد من قوة العضلات وسيؤدي ذلك إلى تحسين صحتك العامة وتقليل الضغط على مفاصلك.

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتلقون العلاج المبكر يشعرون بالتحسن أسرع، وهم أيضا أقل عرضة لتشوه المفاصل الذي يؤدي إلى استبدال المفصل.

من المهم الحصول على مساعدة طبيب أمراض الروماتيزم لأن هناك أمراض أخرى يمكن الخلط بينها وبين التهاب المفاصل الروماتيدي. من المهم الحصول على التشخيص الصحيح والاستمرار على خطة علاجية مناسبة.

يعتبر التهاب المفاصل الروماتيدي من أكثر أنواع التهاب المفاصل تأثيرا على المفاصل. والخبر الجيد هو أن الأبحاث والعلاجات تحسنت إلى حد كبير. وبطبيعة الحال، لا يزال مرض التهاب المفاصل الروماتيدي هو مرض يجب التعامل معه بجديه، ويمكن أن يختلف المرض بشكل كبير من مريض لأخر في الأعراض والنتائج. ومع ذلك، فإن التقدم في العلاج جعل من الممكن إيقاف أو تخفيف تقدم المرض.

لدى أطباء الروماتيزم الآن العديد من العلاجات الجديدة التي تستهدف الالتهاب الذي يسببه التهاب المفاصل الروماتيدي. كما أنهم يفهمون بشكل أفضل متى وكيف يستخدمون العلاجات للحصول على أفضل النتائج.

ما هو التهاب المفاصل الروماتيدي؟

التهاب المفاصل الروماتيدي هو الشكل الأكثر شيوعا من التهاب المفاصل المناعي الذاتي. حوالي 75 ٪ من مرضى التهاب المفاصل الروماتيدي هم من النساء.

 1 - 3 ٪ من النساء بشكل عام يتم تشخيصهم بالتهاب المفاصل الروماتيدي.

يبدأ المرض في أغلب الأحيان بين سن 30 و50 عاما ومع ذلك، يمكن أن يبدأ المرض في أي عمر.

التهاب المفاصل الروماتيدي هو مرض مزمن يسبب آلام المفاصل وتيبسها وتورمها وانخفاض حركة المفاصل. المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين هي الأكثر إصابة بالمرض. في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتيدي على أعضاء الجسم الاخرى، مثل العينين أو الجلد أو الرئتين.

غالبًا ما يكون تصلب او تيبس المفاصل الأسوأ في الصباح وقد يستمر من ساعة إلى ساعتين (أو حتى طوال اليوم) كما أنه يتحسن التيبس بشكل عام مع حركة المفاصل.

تيبس المفاصل لفترة طويلة في الصباح قد يكون علامة مهمه ومبكرة لالتهاب المفاصل الروماتيدي، لأن التيبس الصباحي ليس شائعا في الأمراض الأخرى.

تشمل العلامات والأعراض الأخرى التي يمكن أن تحدث مع التهاب المفاصل الروماتيدي:

·       فقدان الطاقة

·       حمى منخفضة

·       فقدان الشهية

·       جفاف العينين والفم

·       ظهور كتل، تسمى العقيدات الرثوية، التي تنمو تحت الجلد في أماكن مثل الكوع واليدين

ما الذي يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي؟

التهاب المفاصل الروماتيدي هو مرض مناعي ذاتي. من المفترض أن يقوم جهاز المناعة الخاص بك بمهاجمة الأجسام الغريبة في جسمك مثل البكتيريا والفيروسات مما يسبب التهاب في الجسم أو المنطقة المصابة.

في مرض المناعة الذاتية، يتسبب نظام المناعة عن طريق الخطأ بالتهابات في الأنسجة السليمة الخاصة بك. يسبب الجهاز المناعي الكثير من الالتهابات في المفاصل مما يتسبب في ألم وتورم. إذا ظل الالتهاب موجودًا لفترة طويلة من الزمن، فقد يتسبب في تلف المفصل. لا يمكن رجوع المفصل لوضعه الطبيعي بعد حدوث هذا الضرر.

سبب التهاب المفاصل الروماتيدي غير معروف. هناك أدلة على أن أمراض المناعة الذاتية وراثيه في العائلات. على سبيل المثال بعض الجينات التي ولدت بها قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بـالتهاب المفاصل الروماتيدي أكثر من غيرك.

كيف يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتيدي؟

يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتيدي عن طريق فحص الدم، وكذلك الفحص السريري للمفاصل والأعضاء الأخرى، و كذلك صور الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية.

من المهم إجراء فحوصات الدم للبحث عن الأجسام المضادة في الدم.

كما يتم إجراء فحوصات الدم للبحث عن مستويات عالية من الالتهاب. يمكن أن تكون أعراض التهاب المفاصل الروماتيدي خفيفة للغاية مما يجعل التشخيص أكثر صعوبة.

طبيب الروماتيزم هو الطبيب الذي يتمتع بالمهارة والمعرفة للوصول إلى التشخيص الصحيح لـ التهاب المفاصل الروماتيدي والتوصية بخطة العلاج وليس طبيب او جراح العظام.

 

تتضمن اختبارات الدم لالتهاب المفاصل الروماتيدي:

فقر الدم (انخفاض عدد كريات الدم الحمراء)

وجود جسم مضاد المعروف ب عامل الروماتيد (Rheumatoid factor) هو جسم مضاد ، أو بروتين في الدم يوجد في حوالي 80٪ من مرضى التهاب المفاصل، ولكن يوجد في أقل من 30٪ من المرضى عند بداية التهاب المفاصل مما يصعب تشخيص المرض في بعض الحالات.

الأجسام المضادة إلى الببتيدات (ANTI-CCP) توجد في 60 - 70 ٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتيدي.

علامات الترسب ESR & CRP (توضح نشاط المرض وقوة الالتهاب في الجسم)

يمكن أن تساعد الأشعة السينية في اكتشاف التهاب المفاصل، ولكن قد تكون النتيجة طبيعية في التهاب المفاصل المبكر.

 يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي وفحص بالموجات فوق الصوتية للمساعدة في تأكيد أو تقدير شدة التهاب المفاصل الروماتيدي.

كيف يتم علاج التهاب المفاصل الروماتيدي؟

تحسن العلاج الخاص بـ التهاب المفاصل الروماتيدي بشكل كبير خلال الثلاثين عامًا الماضية. العلاجات الحالية تساعد معظم المرضى في تخفيف الأعراض أو ايقافها تماما.

لا يوجد علاج نهائي لالتهاب المفاصل الروماتيدي لأن المرض سببه نشاط المناعة الداخلية للجسم و ليس بسبب جسم غريب عن الجسم يمكن التخلص منه. الهدف من العلاج هو تحسين ألم المفاصل وتورمها وتحسين قدرتك على أداء الأنشطة اليومية. بدء العلاج في أقرب وقت ممكن يساعد بإذن الله على منع المفاصل من التلف.

 لا يوجد علاج واحد لجميع المرضى فكل مريض يناسبه خطة علاج محدده.

يجب أن يعالج مرضى التهاب المفاصل الروماتيدي بأدوية مضادة للروماتيزم - يشار إليها باسم DMARDs. هذه الأدوية ليس فقط تخفف الأعراض ولكن أيضا توقف او تخفف من تشوه المفاصل. في كثير من الأحيان، يصف الأطباء DMARDs جنبا إلى جنب مع العقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية أو الكورتيزون بجرعات منخفضة لتخفيف التورم والألم.

وقد حسنت ادوية DMARDs بشكل كبير الألم والتورم ونوعية الحياة لجميع المرضى تقريبًا

تشمل أدوية DMARDs

·       Methotrexate

·       leflunomide (Arava)

·       hydroxychloroquine (Plaquenil)

·       sulfasalazine

المرضى الذين لا يستجيبون للأدوية السابقة او المرضى الذين لا يمكنهم استخدام الأدوية السابقة قد يحتاجون إلى أدوية تسمى الأدوية البيولوجية.

بعض مرضى التهاب المفاصل الروماتيدي قد يحتاج إلى أكثر من دواء في نفس الوقت.

التعايش مع التهاب المفاصل الروماتيدي :

من المهم أن يكون المرء نشيطا في معظم الأحيان، ولكن في بعض الأحيان يجب الحد من الأنشطة عندما ينشط المرض للمحافظة على المفاصل.

بشكل عام، تكون الراحة مفيدة عند التهاب المفاصل، أو عندما تشعر بالتعب. في هذه الأوقات، قم بتمارين رياضية خفيفة مثل التمدد. هذا سوف يحافظ على المرونة بشكل عام.

عندما تشعر بالتحسن، ينصح بالقيام بتمارين هوائية خفيفة، مثل المشي وتمارين لتعزيز قوة العضلات. سيؤدي ذلك إلى تحسين صحتك العامة وتخفيض الضغط على المفاصل. يمكن أن يساعدك العلاج الطبيعي في تخفيف الألم وتقوية العضلات و بالتالي المحافظة على المفاصل.

دور الروماتيزم في علاج التهاب المفاصل الروماتيدي؟

التهاب المفاصل مرض مزمن، ولكن التقدم الكبير في علاجات المرض ساعدت في الحد ما المرض ومضاعفاته. أطباء الروماتيزم هم أطباء خبراء في تشخيص وعلاج التهاب المفاصل وأمراض المفاصل والعضلات والعظام الأخرى. وبالتالي، فإنهم مؤهلون بشكل أفضل لإجراء التشخيص والعلاج المناسب لـلمرض.