حقائق سريعة

·       تصيب الذئبة النساء عشر مرات أكثر من الرجال.

·       يعتمد علاج الذئبة على الأعضاء المصابة

·       اصابة الكليتين و / أو الدماغ هو أخطر مظاهر لمرض الذئبة.

·       يمكن للناس العيش بشكل جيد مع مرض الذئبة في حالة المواظبة على العلاجات والفحوصات الدورية.

·       قد يؤدي التعرض للشمس إلى نشاط الذئبة.

·       الذئبة يمكن أن تنشط أثناء الحمل ويمكن أن تتسبب في مضاعفات جانبيه للحامل.

الذئبة الحمراء ((Systemic lupus erythematosus أو مرض الذئبة، هو مرض مزمن يسبب التهاب او نشاط مناعي قد يؤثر على أعضاء متعددة في الجسم.

بالإضافة إلى التأثير على الجلد والمفاصل، يمكن أن يؤثر المرض على الأعضاء الأخرى في الجسم مثل الكلى، الأنسجة المبطنة للرئتين (غشاء الجنب) والقلب (التأمور) والدماغ.

يعاني العديد من المرضى من التعب وفقدان الوزن والحمى.

يختلف نشاط الذئبة من خفيفة إلى خطيرة. معظم المرضى لديهم أوقات يكون فيها المرض نشطًا، تليها أوقات يكون فيها المرض هادئًا أو خاملا.

أدى اكتشاف العلاجات الجديدة والتطور في الأدوية إلى تحسين نوعية حياة المرضى بشكل كبير والمحافظة على سلامة الاعضاء.

ما الذي يسبب مرض الذئبة؟

عندما يتمتع نظامنا المناعي بصحة جيدة، فهو يحمي الجسم من الجراثيم والأجسام الغريبة. مع مرض الذئبة ، يختل الجهاز المناعي ويهاجم "الذات" ، أي ان الجهاز المناعي يهاجم أنسجة المريض نفسه ، في عملية تسمى المناعة الذاتية.

سبب مرض الذئبة غير معروف. هناك أسباب قد تساعد بالإصابة بمرض الذئبة الحمراء، بما في ذلك: التهيؤ الجيني، والتعرض لبعض المسببات البيئية (مثل التعرض لأشعة الجسم) التي قد تعمل سويا لحدوث مرض الذئبة. في أغلب الأحيان ، يبدأ مرض الذئبة عند الإناث في سن الخصوبة.

كيف يتم تشخيص مرض الذئبة؟

قد يكون من الصعب اكتشاف مرض الذئبة لأنه مرض معقد له العديد من الأعراض. طبيب الروماتزم هو فقط الطبيب المتخصص في علاج المرض و صرف العلاجات المناسبة

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض الذئبة من أعراض عامة لا تقتصر على مرض الذئبة. وتشمل ارتفاع درجة الحرارة ، التعب ، فقدان الوزن ، جلطات الدم أو تساقط الشعر. قد يعاني بعض المرضى أيضا من حرقة المعدة ، وآلام في المعدة ، وضعف الدورة الدموية في أصابع اليدين والقدمين وقد يتسبب المرض في  بعض النساء الحوامل بالإجهاض.

بعض الاعراض التي قد تدل على وجود مرض الذئبة الحمراء :

طفح على شكل فراشة على الخدين

طفح أحمر مع ظهور بقع مستديرة أو بيضاوية

طفح جلدي على الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس

تقرحات الفم تستمر من بضعة أيام إلى أكثر من شهر

التهاب المفاصل

التهاب الرئة أو القلب الذي يمكن أن يسبب ألمًا في الصدر عند التنفس العميق

التهاب الكلى: وجود الدم أو البروتين في البول ، أو وجود ضعف في وظائف الكلى

اختبارات الدم التي قد تدل على وجود المرض

انخفاض عدد خلايا الدم: فقر الدم ، نقص خلايا الدم البيضاء  أو نقص الصفائح الدموية

الأجسام المضادة في الدم

وجود الجسم المضاد (ANA) في جميع مرضى الذئبة تقريبا و يندر وجود المرض في حالة عدم وجود  هذا الجسم المضاد

بعض الأجسام المضادة الأخرى

: DNA anti-double-strand DNA ( anti-dsDNA)

مضاد سميث (يشار إليه بـ anti-Sm)

الأجسام المضادة للفوسفوليبيد (antiphospholipid antibodies).

إذا كان طبيبك يشك في أنك مصاب بالذئبة بناء على أعراضك ، فسيتم إجراء سلسلة من اختبارات الدم للتأكد من التشخيص. أهم اختبار فحص الدم هو ANA. إذا كان ANA سلبيًا ، فأنت لا تعاني من مرض الذئبة. ومع ذلك ، إذا كانت ANA إيجابية ، قد يكون لديك مرض الذئبة وسوف تحتاج إلى المزيد من الاختبارات المحددة. تشمل اختبارات الدم هذه الأجسام المضادة dsDNA.

إن وجود الأجسام المضادة للفوسفوليبيد (antiphospholipid antibodies) قد يشير إلى خطر مرتفع لمضاعفات معينة مثل الإجهاض أو جلطات الدم.

كيف يتم علاج مرض الذئبة ؟

مرض الذئبة هو مرض مزمن. الهدف العلاجي هو ابقاء المرض في الوضع الخامل الغير نشط. كذلك يعتمد العلاج على الجهاز المصاب لديك وعلى شدة الإصابة.

تشمل خيارات العلاج الشائعة ما يلي:

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تقلل تورم المفاصل ، آلام المفاصل ، الحمى ، والتهاب القلب وبطانة الرئة. بعض من هذه مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تسبب آثار جانبية مثل نزيف في المعدة أو تلف الكلى. تحقق دائما مع طبيبك قبل تناول أي أدوية من دون وصفة طبية لمرض الذئبة الخاص بك.

الأدوية المضادة للملاريا: هيدروكسي كلوروكوين (Plaquenil) ، الموصي بها في كل مريض مصاب بالذئبة الا اذا تسبب بأعراض جانبيه. تم استخدام هيدروكسي كلوروكوين في الماضي للوقاية من الملاريا وعلاجها ، و وجد أنه فعال لعلاج التهاب المفاصل المصاب بالذئبة ، والتعب ، والطفح الجلدي ، وقروح الفم.

الأدوية المنظمة للمناعة: المرضى الذين يعانون من مشاكل متقدمة مثل التهاب الكلى والرئة أو القلب ، وأعراض الجهاز العصبي المركزي فإنها تحتاج إلى مزيد من العلاجات. قد يشمل ذلك جرعة عالية من الكورتيزون مثل بريدنيزون والأدوية التي تثبط الجهاز المناعي.

تشمل مثبطات المناعة الآزويثوبرين (Imuran) ، وسيكلوفوسفاميد (Cytoxan) ، والسيكلوسبورين (Neoral، Sandimmune). وقد استخدمت مؤخرا mycophenolate mofetil لعلاج مرض الكلى الحاد في الذئبة.

قد يبدأ استشاري الروماتزم عدد من الأدوية للسيطرة على مرض الذئبة ومنع تلف الأنسجة. كل علاج له فوائد و بعض المخاطر. قد تسبب معظم الأدوية المثبطة للمناعة آثارًا جانبية وتتطلب مراقبة دقيقة. قد تشمل الآثار الجانبية لهذه الغثيان والقيء وفقدان الشعر والإسهال وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام.

ومن المهم الحصول على فحوصات طبية واختبارات مخبرية متكررة ودقيقة لتتبع الأعراض وتغيير علاجك حسب الحاجة.

التعايش بسلام مع مرض الذئبة

يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض الذئبة أن يعيشوا حياة طبيعية ، إليك بعض النصائح التي قد تساعدك عندما تعيش مع مرض الذئبة:

-       المتابعة المستمرة مع استشاري الروماتزم و عمل التحاليل المطلوبة بشكل دوري للتأكد من سلامة اعضاء الجسم

-       تعلم قدر ما تستطيع عن الذئبة ، وأدويتك ، ونوع التقدم المتوقع للمرض.

-       تناول جميع الأدوية التي وصفها طبيبك

-       حافظ على نشاطك, قد يساعد التمرين على الحفاظ على مرونة المفاصل وقد يمنع أمراض القلب والسكتات الدماغية.

-       تجنب التعرض لأشعة الشمس الزائدة فقد تتسبب أشعة الشمس في ظهور طفح جلدي وقد يؤدي إلى نشأ للمرض نفسه.

-       عندما تكون تحت أشعة الشمس، قم بارتداء ملابس واقية (أكمام طويلة وقبعة كبيرة) واستخدم واقي الشمس.

-       إذا كنتي مصابة بمرض الذئبة وترغبي في إنجاب طفل ، فيجب التخطيط للحمل بعناية. يجب أن يكون المرض خامل لمدة لا تقل عن 6 أشهر قبل الحمل. أثناء الحمل ، تجنبي الأدوية التي يمكن أن تؤذي طفلك.